اسرار التحنيط عند الفراعنه

في الماضي ، منذ أن بدأت الحضارة الفرعونية بالظهور حتى نهايتها ، وامتلأت هذه الحضارة بالأسرار والألغاز التي لم يستطع العلم اكتشافها حتى الآن ، وإذا كان هذا يدل على عظمة التقدم في العلم عند قدماء المصريين ، ولا أحد يعرف حتى الآن ما وراء هذا السر ، وهو كيف كان قدماء المصريين يحنطون المومياوات في هذا العصر وفي حديثنا اليوم سنذهب معًا لمعرفة السر في ذلك.


اسرار التحنيط عند الفراعنه
اسرار التحنيط عند الفراعنه

ما هو التحنيط:

التحنيط هو طريقة استخدمها قدماء المصريين للحفاظ على جثث الملوك من التلف ، وقد استخدمها المصري القديم بشعور من الارتباط بمعتقداته الدينية.
أتقن قدماء المصريين فن التحنيط هذا ، وكلمة التحنيط كما ذكرنا سابقًا هي عملية لحفظ الجثث من التعفن والتلف لفترة طويلة ، وكلمه المؤمياء  تطلق لكل كائن حي سواء كان إنسانًا أو حيوانيًا.و في الوقت الحاضر ظهرت أنواع أخرى من التحنيط ، مثل: حفظ الجثث بالتبريد ، وحقن الشرايين بسائل يقتل الميكروبات في الجسم ويمنعه من التحلل.
أجرى المصري القديم عملية التحنيط هذه لأسباب عديدة ، أولها أنه آمن بالقيامة بعد الموت وكان يدفن معه كل ما كان يستخدمه في حياته. تمر عملية التحنيط بخمس مراحل سنكتشفها معًا:

المرحله الاولي وهي عمليه نزع الاعضاء:

بعد موت الانسان يقوم الشخص المسئول عن عملية التحنيط بعمل فتحة على طول الجسم ويخرج كل الأعضاء ماعدا الكلى والقلب ، ثم يحفظ  هذه الأعضاء داخل الأواني الفخارية المصنوعة من الحجر الجيري ،ويتم ايضا اخراج العقل والتخلص منه عن طريق صنع فتحة صغيرة في الجمجمة ثم يتم قطع العقل إلى قطع صغيرة ثم التخلص منه خارج الجمجمة.
 

المرحله الثانيه مرحله التجفيف:


يقوم الشخص المسؤول عن عملية تحنيط المومياء بتجفيف الجسم بالكامل عن طريق وضع مادة النطرون داخل الجسم وهذه المادة مصنوعة من خليط أملاح مختلفة وتتواجد في قاع البحيرات التي لا يوجد فيها ماء ، أي البحيرات الجافة وهذا الملح يتكون من كربونات الصوديوم وبيكربونات الصوديوم وعند وضعه داخل الجسم يمتص كل الماء والأشياء المبللة داخل الجسم بحيث يكون الجسم جافًا تمامًا ، ويساعد في عملية امتصاص الدهون من خلايا داخل الجسم. بعد ذلك ، يُترك الجسم لمدة أربعين يومًا وبداخله هذا الملح.


المرحله الثالثه مرحله سد الفراغات:


وفي هذه المرحلة تكون أصعب مرحلة في عملية التحنيط هي حقيقة أن الجسم عندها  يكون  لديه رائحة كريهة للغاية ، ولكن بعد ذلك يقوم الشخص المسؤول عن التحنيط بإزالة الملح من الجسم ويملأ الفراغات والتجاويف بنشارة الخشب والكتان  ونبات، المر والبخور وأحياناً يستخدم بعض الأشياء الأخرى لإزالة الرائحة الكريهة مثل البصل على الرغم من أن النطرون يوضع داخل الجسم لإيقاف عملية التحلل




المرحله الرابعه مرحله وضع الزيون:


في هذه المرحلة يتم وضع مادة صمغية على الجسم كله مع بعض الزيوت تمهيداً لتغليف الجسم بالكتان ، وقبل وضع الكتان على الجسم يجب وضع الكتان في مادة صمغية قوية بحيث يتم لصقهاعلي ا لجسم بطريقة جيدة ، وأحيانًا يتم استخراج هذه الماده الصمغيه من شجرة الصنوبر.


المرحله الخامسه والاخيره من عمليه التحنيطوهي عمليه جفاف الصمغيات:

وبعد عمليه تجفيف الصمغيات توضع الشموع  ، فهذه طريقة أخرى للوقاية من التحلل ، حيث تمنع دخول الأكسجين أو الماء أو البكتيريا التي تساعد في التحلل ، حيث تحتوي هذه الشموع على بعض المركبات الكيميائية التي تقتل الجراثيم ، ومن ثم توضع الشموع على الجسم من الرطوبة التي قد تدخل تجاويف الجسم.


اسرار التحنيط عند الفراعنه
اسرار التحنيط عند الفراعنه







في المقالات القادمه سوف نكتشف المزيد من الاسرار حول عمليه التحنيط👌👌👌👌🌸

في النهاية نتمني من الله و نرجوا أن نكون قد افدناكم بما يخص اسرار التحنيط عند القدماء المصريين ولمزيد من المعلومات والاستفسارات يرجي ترك تعليق في الاسفل وسوف نقوم بالرد سريعا👍

المصادر والمراجع:

















0/اكتب تعليق/التعليقات

أحدث أقدم